أنامل الأبداع فی ضیافة الألوان

( لقاء مع الرسامة الاهوازیة فاطمة نواصری )

 جریدة الحدیث

 
بالتأكید للفنون التشكیلیة اهمیة بارزة فی حیاة المجتمع العصری  التی من خلالها یستطیع الفنان التعبیر عن مشاعره و ما یدور فی أعماق وجوده حسب طاقاته و مشاهداته و اجتهاداته التی یكسبها أو یكتسبها فی مشواره الفنی الطویل و عبر هذا الفن الذی یقدمه بأتقان و جوده عالیة ، یسعی لبناء جسور العلاقة مع افراد المجتمع خاصة هواة الفنون و الابداع الذین یحبذون الفن و یدركون مدی اهمیته فی تطویر الحضارة و رقی المجتمع ....


و من هذه الفنون ، فن الرسم الذی مارسه الانسان حتی قبل اختراع الخط عندما كان یسكن الكهوف و الودیان لیعبر عن مشاعره وبنات افكاره و یرتبط مع بنی بجدته من البشر و ایضاً لغرض الصید لانه كان یعتقد اذا استطاع أن یسخر روح ذلك الموجود یستطیع أن یهزمه و یتغلب علیه حیث یوجد الكثیر من هذه الرسوم فی الكهوف القدیمة و …و استمرت هذه الممارسة طوال حیاة الانسان علی مر العصور حتی یومنا هذا و تطور هذا الفن و تعددت اغراض استعماله و استخدامه و ظهر المئات من الرسامین الذین اتقنوا الرسم و احسنوا فنهم و خلقوا الكثیر من اللوحات الجمیلة التی تسر الناظرین و ظهرت عدة مذاهب ك : « كلاسیك » ، « رئالیسم » ، « كوبیسم »  و « فوئیسم » و غیرها من انماط المذاهب و برع فیها العدید من الفنانین العالمیین  ك :  «فان گوگ » و « دافینتشی » و « بیكاسو »  و« رامبراند » و « رافائل » و  غیرهم .

و المجتمع العربی الاهوازی كغیره من المجتمعات بات له اهتمام خاص و واسع بالفنون لأهمیتها كما قلنا و منها الرسم الذی لمعت فی سمائه عدة أسماء لامعة كالأستاذ توفیق هلیچی و السیدة سهام سجیرات و عدد من الشباب الطموحین نحو الازدهار و الرقی و من هولاء الشباب ، الرسامة الاهوازیة فاطمة نواصری من موالید عام 1360  فی الغزاویة احدی القری الواقعة علی ضفاف نهر كارون من الناحیة الجنوبیة لمدینة الأهواز و تسكن حالیاً فی طریق كوت عبدالله  ،  التقینا معها هذا الاسبوع فی سیاق اللقائات مع الفنانین و الیكم هذه المقابلة :

    سیدتی بعد التحیة و السلام و الشكر الجزیل لاتاحة هذه الفرصة لنا ، السئوال الاول كالمعتاد كیف كانت بدایاتك الفنیة ؟

ـ : اشكركم و أحیی القراء الكرام ، من ایام الطفولة كنت اهوی الفن و كنت ارسم بعض الرسوم للمناظر الطبیعیة احیاناً و فی المرحلة الثانویة كنت اصمم الأزیاء المجلسیة الاسلامیة و ازیاء عصریة اخری ، دخلت المعاهد الفنیة بعد استكمال الدراسة الثانویة ( الدبلوم ) أی منذ ثلاث سنوات لاتابع فن الرسم و كانت الدورة التعلیمیة الاولی لمدة اربعة أشهر فی معهد «حسنی » للفنون تحت إشراف الأستاذ توفیق هلیجی و الدوره الثانیة لمدة سنتین فی معهد « مهركان »  تحت إشراف السیدة ذاكر زادة و دورة ثالثة لمدة شهرین لدی الاستاذ هلیجی ایضاً .

    ماذا تعنی لك الالوان ؟

ـ : إن الالوان كالایام ، الماضی لا یشبه المستقبل و المستقبل لا یشبه الحاضر و كل لون له الخصوصیة الخاصة به ، هكذا الالوان بالنسبة لی و كذلك اعتبر الحیاة كقوس قزح ، كل لون له المفهوم الخاص به ، استخدم اكثر الالوان فی لوحلتی و استمتع بذلك ، لان الالوان تعبر عن دلالات كثیرة ، كاللون الاصفر الذی یعبر عن النور و القداسة ، ایضاً بعض الاحیان یعبر عن الكراهیة و الغیرة و النور و اللون الابیض یعبر عن الطهارة و الایمان ، و اللون الاحمر یعبر عن الحب ، النار ، الشهادة و نستطیع أن نقسّم  الالوان ، بالالوان  الحاره و الالوان الباردة و بالاحری إن الحیاة الحیاة كلوحة جمیلة كل شخص یرسم لوحة حیاته بالالوان الذی یختارها كمایشاء

 

     فی أیّ الموضوعات ترسمین لوحاتك و كیف تختارینها ؟

ـ : فی البدایة كسائر الفنانین الشباب و لغرض كسب التجربة و تنمیة قدراتی الفنیة ، أستنسخت بعض اللوحات العالمیة للفنانین الكبار و لكن الآن أستوحی اكثر لوحاتی من مشاهدة بعض المشاهد الحیة فی المجتمع و بعض المناسبات المذهبیة و الاجتماعیة كالادمان و الفقر و الطبقات الاجتماعیة ، التقط صور فوتوغرافیة من المشاهد ثم اختار الصورة المناسبة و علی اساس هذه الصورة ارسم اللوحة المناسبة المعبرة عن مشاهداتی من المجتمع و لكن لیس كل ما نصوره نستطیع رسمه بل هناك مشاهد تستحق الرسم لدلالتها علی موضوع خاص و ذات روح فنیة فعلی سبیل المثال فی احدی المرات اخترت 9 صور من اصل 36 صورة لأرسمها و بالنهایة رسمت لوحتین لصورتین فقط و حثنی شخصان لهذا الامر ـ أی الرسم من المشاهد الحیة فی المجتمع –و هما الأستاذ هلیچی الرسام الشهیر الاهوازی و الاخ عمار النیسی احد متابعی رسومی عن كثب و هنا أستطیع القول بأنه لیس من الضروری أن تكون  الصور المختارة ذات منظر جمیل ، لأن اغلب افراد المجتمع یحبون المناظر الجمیلة المستوحاة من الطبیعة و لایرغبون اللوحات الفنیة التی تعكس المضامین الخاصة بالفنان ، حیث یعانی الفنان من تسویق و بیع لوحاته الفنیة خاصة فی منطقتنا .

خاطب بیكاسو ـ من أشهر الفنانین العالمیین –احـد زوار معرض رسومه و قال له « رسمك یشبه رسوم الاطفال »  ثم قام بیكاسو و رسم لوحة جمیلة كلاسیكیة و قال لذلك الزائر « أستطیع أن أرسم هكذا لوحات ذات منظر جمیل و لكن أرید من خلال لوحاتی أعبر عن افكاری و مشاعری لأن الفنان ینظر الی الاشیاء من زوایا أخری غیر ألتی ینظر منها عامة الناس ، فاللوحات التی یرسمها الفنان من خلال مشاهداته و اجتهاداته قد تكون فی الغالب للعرض فی المعارض الفنیة و لیس بقصد التسویق و البیع و هذه آرائی انا و لیس بالضرورة آراء جمیع الفنانین .

    برأیك لمن یرج السبب ؟

ـ : فی اغلب  الأحیان یرجع سببه الی ثقافة افراد المجتمع وكذلك الاقتصاد أی المردود المادی للعوائل ، هناك شریحتان أساسیتان موجودتان فی المجتمع ، الطبقة المخملیة أی الاثریا الذین یهوون اللوحات الفنیة التی یدقق فی رسمها الفنان و یسعی لرسمها بجوده عالیة من الفن حتی لو عانی فی رسمها كثیراً و بالطبع سیكون ثمنها باهظاً و هذا بالضرورة لایعنی بأنهم یدركون الفن و مایجول فی خاطر الفنان أكثر من غیرهم لكن یستعملونها كأثاث فاخر ، و امّا عامة الذین یمیلون تجاه اللوحات و المناظر الجمیلة التی یرسمها الفنان لغرض بیعها حتی لو لم یدقق فیها و لم یستخدم فنه بصورة كاملة و هذه اللوحات التجاریه لغرض الجمال و الزینة فقط و لا أحد یكثرت للموضوع أو قصد الفنان من رسمها ، و هذان الامران  ـ العمل الفنی الغیر مربح و العمل المربح الغیر فنی ـ یوثران علی الفنان و كیفیة عمله و بالنتیجه یوثران عی مستوی الفن .

و هنا لابد أن أشیر بأن هناك افراد من هاتین المجموعتین یدركون الفن و یقیمونه جیداً


    ما هی المذاهب التی ترسیمین اعمالك بها ؟

ـ : طبعاً انا احب كل المذاهب و احب اجربها حتی اضیف علی تجربتی و مجموعتی الفنیة و لكن رسمت اكثر لوحاتی بصورة كلاسیكیة و رئال أی بصورة حقیقیة ، كذلك أحب أرسم المینیاتور ـ الفن الایرانی ـ كرسوم الاستاذ فرشجیان حتی تكتمل مجموعة رسومی

    تفضلین أعمال أیّ من الفنانین أكثر ؟

ـ : احب أعمال «دافینتشی » لانه یصور الواقع بشكل واضح و فنی و جمیل و فی كلمة واحدة بصورة كلاسیكیة و « یان ورمیر» الذی یرسم معاناة النساء خاصة العاملات ، و الرسام الایرانی الشهیر فرشجیان یرسم اللوحات المذهبیة و احبه كثیراً لانه یمزج بین الحیاة و الجماد .

    ماهی السبل و الطرق لانعاش و تقویة الفن و قدرات الفنان ؟

ـ : برأیی الطرق الاكثر نجاحاً لتطویر الفن و ازدهاره تكون عبر التحاق الفنان باللجان الفنیة و التعرف علی باقی الفنانین ، أقامة معارض فردیة و جماعیة بمساعدة لجنة الفنون التشكیلیة و الفنون الجمیلة التی تتشكل و لاول مرة فی الاهواز ألتی تأسست حدیثاً و لها فعالیات عدیدة ، منها إنشاء مكتبة للفنانین ، تشكیل صفوف تعلیمیة ، اقامة معارض للفنانین و الأساتذة و غیرها من فعالیات و ایضاً الممارسة الجادة للفن

    برأیك مامدی تاثیر اقامة المعارض علی الفنان و المجتمع ؟

ـ : یتعرف الفنان من خلال المعارض  علی وجوه  و آراء  و فنون بجدیدة و ألتی من خلالها یستطیع الحصول علی تجارب عدیدة و مفیدة لتطویر عمله الفنی ، و أمّا الجمهور یتعرف علی آخر مستجدات عالم الفن و الفنون الجمیلة و التطور و التنمیة فی ساحة الثقافة التی تساعد فی الرقی الحضاری و الوعی الاجتماعی

    هل لدیك رسوم من التراث العربی الاهوازی و هل تطمحین لرسم هذا التراث ؟

ـ : بما أن هذا الامر یتطلب تصویر من الواقع وكما تعلمون أن الثقافة الشعبیة لا تسمح بالتقاط صور من النساء العاملات و الاماكن الشعبیة و یعتبرون هذا الامر تعدی علی خصوصیتهم و عمل غیر اخلاقی لم اتمكن من رسم  لوحات تهتم بالتراث العربی و لكن آمل أن استطیع رسم هكذا لوحات التی تبیّن  آمال و آلام و طموح و معاناة هذا الشعب الأبی و كما یقال لیس له ماضی لیس له مستقبل .

     ما هی المعارض ( الفردیة و الجماعیة ) ألتی شارك بها ؟

ـ : اشتركت فی عدة معارض للفنون الجمیلة و منها :

الف –المعرض الذی اقامه معهد مهركان سنة 82

ب –« المعرض النسائی الاول للفنون الجمیلة »فی بلدیة المنطقة 5 سنة 83

    ج –« معرض التراث العربی » لموسسة خیرالنساء علی ضفاف كارون سنة 84

د –معرض « طلوع سبز = البزوغ الاخضر » بمشاركة موسسة خیر النساء سنة 84

ه –معرض « شاهبرك خیال » الذی اقاماه معهدا حسنی و مهركان  سنة 85

    ذكرت لنا بانك كنت تصممین بعض الازیاء ، هل تحدثین لنا عن طبیعة هذه الازیا و ان كانت تقلیدیة أو غیرها ؟

 ـ : هناك محدودیات و مضایقات للعمل بتصمیم الازیاء من ناحیة الاقمشة و حتی الان لم اصمم ازیاء محلیة أو قرویة و لعلی افعلها فی المستقبل و حالیاً اصمم بعضا نفسی و البعض حسب الطلب

    ماهی أعملك المستقبلیة ؟

ـ : لدی خطط عدیدة للمستقبل و لكن احاول و أفضل أن أعیش كل یوم فی یومه حتی تكون حیاتی ملیئة بالمفاجأة !

     ماهو رأیك فی جریدة الحدیث ؟

ـ : جریده ثقافیة و اجتماعیة جیدة و طموحة تسعی وراء الرقی الثقافی فی المجتمع العربی الاهوازی

    و الكلام الاخیر ؟

ـ : طبعاً احب أن اشكر جمیع الذین ساعدونی فی مسیرتی الفنیة من العائلة و الاصدقاء و ایضاً اشكر مجلس بلدیة الاهواز و البلدیة المنطقة الخامسة لدعمهم لی لاقامة المعرض كما اشكركم فی جریدة الحدیث جزیل الشكر لاتاحة الفرصة لی لاتكلم مع القراء و اعبر عن آرائی .

     نحن ایضاً بدورنا نشكرك علی هذا الوقت الذی خصصته لنا .
 

موضوعات مرتبط: مقالات

تاريخ : چهارشنبه 6 مهر1390 | 16:55 | نویسنده : |
.: Weblog Themes By VatanSkin :.